moringa ماهي المورينجا



شجرة المورينجا تعود الى عائلة المورينجاسي وتعرف باسم "فجل الطبل" أو "الفجل" وتتكون عائلة المورينجا من 13 نوعًا موزعة في جنوب غرب آسيا وجنوب غرب إفريقيا وشمال شرق إفريقيا ومدغشقر ويوضح الجدول التالي الأنواع وتوزيعها


من بين الأنواع الـ 13 ، تقتصر المعلومات في هذا الموقع على المورينجا أوليفيرا، نظرًا لأن الأنواع الأخرى مستوطنة في الجزيرة العربية ومدغشقر وشمال شرق إفريقيا ، وكذلك بسبب قلة الدراسات اللي أجريت على الأنواع الأخرى مقارنة بالمورينجا الوليفيرا ، ويتم دراسة المورينجا اوليفيرا وموطنها الهند  على نطاق واسع ،  ونتيجة لذلك تمت زراعة هذا النوع في جميع أنحاء العالم ، وتحديداً في آسيا وأمريكا اللاتينية وفلوريدا ومنطقة البحر الكاريبي وجزر المحيط الهادئ ، كما أن المورينجا تقاوم الجفاف ، ويمكن أن تنمو بسرعة دون الحاجة إلى عناية كبيرة.
والمورينجا اوليفيرا شجرة تنمو في المناطق الاستوائية أصلها من الهند كما تنتشر المورينجا في إفريقيا وخاصة في إثيوبيا وكينيا والسودان ، كما توجد في المملكة العربية السعودية ومصر بالإضافة الى نوع آخر من عائلة المورينجا يسمى المورينجا برجرينا (شجرة البان)
وقد بدأت بعض الدول الأفريقية مثل السنغال وأوغندا بزراعة الشجرة بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية نظرا لفوائدها العظيمة ،كما تنامى الاهتمام بها فى تنزانيا حيث أصبحت موضع اهتمام الباحثين في الطب التقليدي وهو ما يقوم به الباحثان سباستيان و كريستينا ماسبالا في أروشا بشمال تنزانيا من خلال برنامج بحث حول المورينجا.
عادة ما تستخدم المورينجا على نطاق واسع لتحسين الصحة ، فقد استخدم الملوك والملكات المورينجا لتحسين اليقظة والحفاظ على صحة الجلد ، كما تم تغذية المحاربين الهنود بأوراق شجرة المورينجا اوليفيرا  لتعزيز طاقتهم والمساعدة على تخفيف آلامهم وتوترهم أثناء الحرب (محمود وآخرون ، 2010) ، إضافة إلى الاستخدامات التقليدية الأخرى للمورينجا هي في شفاء الالتهابات الجلدية والقلق والربو والجروح والحمى والإسهال والتهاب الحلق.
والمورينجا اوليفيرا معروفه باستخداماتها المتعددة ، تُستخدم البذور لتنقية المياه ، والأوراق كمكملات غذائية ، والزيت كدهان  وكوقود حيوي ، والزهور للنحل لانتاج عسل ، ويمكن أيضًا استخدام جميع الأجزاء النباتية للأغراض الطبية (Fahey ، 2005) ، وأطلق على المورينجا اوليفيرا أسماء كثيره منها  "الشجرة المعجزة" و "أفضل صديق للأم" ، لكونها من اكثر النباتات الغنية بالعناصر الغذائية ، بالإضافة الى وجود تركيز عالٍ من فيتامين A وفيتامين C والبوتاسيوم والكالسيوم ، كما تحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية (Mahmood et al. ، 2010).
تم إجراء العديد من الأبحاث حول هذه الشجرة لدراسة خواصها البيولوجية ، خاصة على المورينجا اوليفيرا التي كانت قيد الدراسة منذ السبعينيات (محمود وآخرون ، 2010)  ، كما انه من المعروف أن المورينجا  لها أنشطة مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة ومضادة للسرطان ومضادة للسكري.
كل جزء من المورينجا له فوائد منفصلة عن الأخر فكل من الأوراق والزهور والبذرة و زيت المورينجا هي مكونات صالحة للأكل وتستخدم في أغراض الطهي .وتؤكل الأوراق خضرة أو في السلطات أو مخللات .