من قصص المورينجا الملهمه ليزا كورتس مديرة شركة كولي كولي

من قصص المورينجا الملهمه ليزا كورتس مديرة شركة كولي كولي


من قصص المورينجا الملهمه ليزا كورتس مديرة شركة كولي كولي
ليزا كورتيس شابه أمريكية شاركت في بعثات حفظ السلام في النيجر غرب افريقيا حيث عملت في المركز الصحي بإحدى القرى
بعد أشهر من عملها بدأت بداية أعراض نقص التغذية تظهر عليها كالاجهاد والضعف
الى ان دلها احد اصدقائها على شجرة المورينجا واحضر لها كيس من الكولي كولي كما اسماه
وبعد فترة من استخدامها لها بدأت تستعيد قوتها ونشاطها وتحمست للمورينجا ورأت انها قد تكون احد الحلول لنقص للتغذيه في هذه المناطق
بعد عودتها الى أمريكا قامت بتاسيس شركة كولي كولي هي وصديقة طفولتها وانضم لهما لاحقا اربعه من اصدقائهم
عام ٢٠١١
كانت منتجاتهم عبارة عن بودرة أوراق المورينجا وبسكويت مغذي خالي من الجيلاتين من المورينجا مضاف له مكونات اخرى
كانت تواجههم مشكلة في الانتاج لان عملهم كان يدوي حيث يستغرق انتاج ٢٠٠ بسكوته ٦ ساعات عمل لثلاثة أشخاص
ففكرو في انشاء مصنع للتصنيع والتغليف حيث سيوفر عليهم الجهد والوقت وسينتج ال ٢٠٠ بسكوت في اقل من دقيقتين
لكن شراء هذه الاَلات يكلف حوالي ٣٢٣٠٠ دولار ومع المصاريف الاخرى لتشغيل المصنع سيكون اجمالي مايحتاجونه ٥٠ الف دولار

توجهو لموقع أندي جوجو وهو موقع خاص بدعم المشاريع مقابل خدمات معينه للداعمين مقابل الأموال التي يقومون بدفعها
حقيقة احسنو عرض فكرتهم وكانت المفاجأة انهم حصلو على ٥٢٩٩٧ دولار خلال فترة الحملة ٣٠ يوم
وهذا رابط حملتهم

https://www.indiegogo.com/projects/kuli-kuli-the-superfood-snack-to-nourish-you-the-world#description

في عام ٢٠١٣ أصبحت منتجاتهم تباع في اكثر من ٢٠٠ متجر وزرعو اكثر من ٦٠ الف شجرة مورينجا في غرب افريقيا ووظفو ٥٠٠ امرأة أفريقية في زراعة وحصاد المورينجا في غرب افريقيا وكان ربح الشركة السنوي ٢٠٠ الف دولار
وأصبحت ليزا المدير التنفيذي للشركة
وهذه بعض من منتجات شركتهم على موقع اي هيرب

اضغط هنا للذهاب الى صفحة منتجات شركة كولي كولي

وهذا موقعهم الرسمي
https://www.kulikulifoods.com

اعتذر للإطالة ولكنها قصة ملهمه من قصص المورينجا الملهمه ليزا كورتس مديرة شركة كولي كولي  تذكرنا بنجاح جمعية البر الخيرية بجيده في تحويل ألبان (المورينجا العربية)  الى مشروع تنموي اجتماعي نتمنى ان نرى نسخ منه في كافة قرى المملكة باهتمامات متنوعه حسب طبيعه كل قرية