الامراض التي تعالجها شجرة المورينجا


الامراض التي تعالجها شجرة المورينجا


عند البحث في الإنترنت عن المورينجا غالبا ستصادف المعلومة التالية:
"أثبت الباحثون أن لها تأثيرا معالجا لنحو 300 مرض مختلف ومن أبرز الأمراض التي تعالجها:السكري، الزهايمر، هشاشة العظام، الضعف الجنسي عند الرجال والنساء، بعض أنواع السرطانات، أمراض القلب، علاج الجروح والحروق، التهابات البروستاتا، الصداع، الاستسقاء"

فهل هذه المعلومة صحيحة ؟
هذه المعلومة تم اخذها عن الطب الشعبي التقليدي القديم في الهند او ما يعرف بالأيورفيدا India's ancient tradition of ayurveda medicine
وهي ليست مثبته علميا كما ذكر انما هي مجرد ممارسات للطب الشعبي الهندي لم تثبت سريريا كما ان هناك الكثير من الدراسات التي اجريت وتجرى على المورينجا


ما هي المورينجا ؟
شجرة المورينجا أوليفيرا Moringa Oleifera هي شجرة موطنها للهند ولكنها تنمو في أجزاء كثيرة من العالم. وتعتبر الشجرة بأكملها صالحة للأكل، وهي معروفة بالقرون الملتوية الطويلة التي تستمد منها اسمها. "مورنغاي" يعني "جراب الملتوية" في لغة التاميل.
شجرة المورينجا لديها العديد من الأسماء في أجزاء مختلفة من العالم بما في ذلك اسمها المشترك من horseradish tree "شجرة الفجل"، لان طعم جذورها الطازجه مماثل لطعم جذر الفجل . في طب الايورفيدا الهندي  كما هو معروف شيغرو وباللغة الإسبانية يشار إليها باسم جاسينتو.

المورينجا مفيدة  كغذاء بسبب قدرتها على النمو في مجموعة متنوعة من المناخات، وخاصة المناخ شبه الاستوائي. في الواقع  تنمو المورينجا أوليفيرا في جميع البلدان تقريبا حيث ينتشر سوء التغذية وقد تكون جزءا كبيرا من خطة شاملة للتخفيف من سوء التغذية في جميع أنحاء العالم

وفي الحقيقة يعتقد أن شجرة المورينجا نشأت في شمال الهند، وكانت تستخدم في الطب الهندي منذ حوالي 5000 سنة، وهناك أيضا روايات عن استخدامها من قبل الإغريق والرومان والمصريين القدماء. هذه الشجرة كانت ولا تزال تعتبر حلا سحريا، ويشار إليها باسم "الشجرة العجيبه"، "شجرة الإلهية"، و "الشجرة المعجزة" بين العديد من المجتمعات.


ومن المهم أيضا التنويه على أن هناك من الناحية الفنية  13 نوعا مختلفا من شجرة المورينجا وفي هذا المقال نتناول اشهر انواعها وهي شجرة المورينجا أوليفيرا  وسنستخدم الاسم الشائع فقط "المورينجا".

الفوائد المحتملة  للمورينجا
نفس الخصائص التي تجعل المورينجا مفيدة في مكافحة سوء التغذية تدفع  الكثيرين  إلى الاعتقاد بأن هذا النبات هو مفيد للجميع. وقد تم توثيق قدراتها الغذائية جيدا ،  بل أن هناك شركات مكملات غذائية  تبني منتجاتها كليا على فوائد المورينجا ، (على الرغم من أنها متاحة على نطاق واسع في أشكال كثيرة بما في ذلك الكبسولات والشاي، وأشكال أخرى بأسعار أقل بكثير).

وتعتبر الأوراق الجزء الأكثر تغذية وغالبا ما يستخدم في المكملات الغذائية. ويعتقد الكثيرون أن شاي ومكملات المورينجا قد تكون مفيدة  للكثير من الناس حتى في العالم المتقدم

هذه هي بعض من الفوائد المنسوبة إلى المورينجا :


1. نسبة عالية من العناصر الغذائية
كما ذكر أن المورينجا هي مصدر لمضادات الأكسدة وبعض الفيتامينات بما في ذلك:
فيتامينات ب
فيتامين سي
الحديد
المغنيسيوم
فيتامين أ
الزنك

ونحن لا نقلل من شأن العناصر الغذائية في شجرة المورينجا  ولكن نؤكد على ان الأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي متوازن  فإن المورينجا قد لا تكون مفيدة بشكل كبير كما هو الحال بالنسبة لأولئك الذين يعانون من سوء التغذية حقا.

2. قد تقلل الالتهاب
تتميز المورينجا باحتوائها على  مستويات جيدة من مضادات الأكسدة الموجودة في الأوراق والتي قد تساعد على تقليل أنواع معينة من الالتهابات
وقد تم اكتشاف أن المورينجا تحتوي على الفلافونويدات، مثل الكيرسيتين، وكذلك بيتا كاروتين و فيتامين C  وحمض الكلوروجينيك. ويستخدم أحيانا الكيرسيتين كمضاد طبيعي للهيستامين لقدرته على تحقيق الاستقرار في إنتاج الهستامين في الجسم. كما وجد أن حمض الكلوروجينيك (بكميات أعلى) في القهوة وقد وجد أن له تأثير في موازنة نسبة السكر في الدم في بعض التجارب المختبرية.

كما ترتبط اختلالات السكر في الدم لمرض السكري والالتهابات وغيرها من المشاكل، فإن تحقيق التوازن بين نسبة السكر في الدم قد تكون خطوة هامة للحد من الالتهابات.

3. الآثار الإيجابية على الكولسترول
وقد درست المورينجا أيضا لقدرتها على خفض مستويات الكوليسترول في التجارب البشرية. وهذا قد يكون امر مبشر مع البحوث الناشئة عن  فعالية وسلامة عقاقير ستاتين Statin  من كريس كريسر

4. الحماية المحتملة من الزرنيخ
على الرغم من أنه لم يدرس على البشر، وهناك بعض الأدلة (من الدراسات على الفئران) أن بعض المركبات في أوراق نبات المورينجا قد تكون وقائية ضد التسمم بالزرنيخ.

وتشير الدراسات الرصدية إلى أن التعرض الطويل الأمد للزرنيخ قد يزيد من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب
تظهر العديد من الدراسات على الفئران أن أوراق وبذور المورينجا أوليفيرا  تحمي من بعض آثار سمية الزرنيخ  وهذه الدراسات واعدة، ولكن ليس من المعروف حتى الآن ما إذا كان هذا ينطبق أيضا على البشر.

5. رفع مستويات طاقة الجسم بشكل طبيعي
بسبب غنى المورينجا بالعناصر الغذائية فان استهلاك المزيد من الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية قد يؤدي إلى زيادة في الطاقة في كثير من الناس.

.
وبما ان موضوع الامراض التي تعالجها شجرة المورينجا مازال غير مثبت سريريا فنحن نركز على اهميتها كغذاء غني بالعناصر الغذائية يرفع مناعه وطاقة الجسم وهذه فائده كبيرة للمورينجا